منتدى البرصا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع
لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء

لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع

ودمتم بحفظ الله ورعايته
"خير الناس أنفعهم للناس"
المدير : ياســــين المقفتــــــــاح

منتدى البرصا

 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العمرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يــــــاسيــــــــــــــن
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 205
الجنس : ذكر
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 18/03/2012
الموقع : منتدى البارصا
الساعة الأن :

مُساهمةموضوع: العمرة   الأحد يناير 27, 2013 5:05 am

العمرة هي زيارة المسجد الحرام في مكة للقيام بمناسك خاصة، كالطواف، السعي والحلق. والعمرة مشروعة بأصل الإسلام،[1] أما حكمها فذهب العلماء إلى قولان؛ الأول يرى أنها واجب، وهو مذهب أحمد بن حنبل والشافعي،[2] واستندوا في رأيهم على ما رواه أهل السنن عن أبي رزين العقيلي أنه أتى النبي محمد فقال: "إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا العمرة، فقال النبي: حج عن أبيك واعتمر"،[3] وما ذكر في القرآن: {وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ...}،[4] أما الرأي الثاني فيرى أنها سنة وهو مذهب مالك بن أنس وأبي حنيفة واستندوا في ذلك إلى ما رواه جابر بن عبد الله أن النبي محمد سئل عن العمرة: "أواجبة هي؟ قال: لا وأن تعتمر خير لك".

فرضت العمرة في السنة التاسعة للهجرة،[5] ويصح أداء العمرة طوال أيام السنة، بمعنى أنه لا وقت محدد لها باستثناء أيام الحج،[6] والعمرة تختلف علن الحج؛
إذ أن الحج ركن من أركان الإسلام وواجب على كل مسلم قادر، كما أن له وقت
محدد لأداء مناسكه وهذا عكس العمرة. تبدأ مناسك العمرة بأن يقوم المعتمر
بالإحرام من المواقيت المحددة، ثم التوجه إلى مكة ودخول المسجد الحرام، يقوم المعتمر بعد ذلك بأداء الطواف ثم السعي بين الصفا والمروة، وتنتهي المناسك بالحلق أوالتقصير.[7
وردت عن النبي محمد صلى الله عليه و سلم العديد من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل أداء مناسك العمرة، وعن الثواب الذي يجنيه المسلم جراء أداء هذا النسك،[8] ومن أبرز هذه الأحاديث: ما رواه أبو هريرة عن النبي محمد أنه قال: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"،[9] وما ورد في سنن ابن ماجة عن النبي محمد أنه قال: "الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم"،[10] وما رواه عبد الله بن عمر عن النبي محمد أنه قال: "من طاف بالبيت، لم يرفع قدما ولم يضع أخرى إلا كتب الله له حسنة، وحط عنه بها خطيئة ورفع له بها درجة"،[11] وما ورد في صحيح البخاري عن النبي محمد أنه قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة"،[12] وما ورد في سنن الترمذي عن النبي محمد أنه قال: "تابعوا بين الحج والعمرة، فإن متابعة بينهما تنفي الذنوب بالمغفرة كما ينفي الكير خبث الحديد"، وما روته عائشة بنت أبي بكر عن النبي محمد أنه قال لها في عمرتها: "إن لك من الأجر على قدر نصبك ونفقتك".


في العمرة المفردة يخيّر الرجل بين حلق شعره وتقصيره, أما في عمرة
التمتع فعليه أن يقصرّ ولا يجوز أن يحلق. العمرة المفردة تقع في أي يوم من
السنة, وأما عمرة التمتع فيجب أن تكون في أشهر الحج (شوال, ذو القعدة, ذو الحجة) وتلحق بحج التمتع في نفس السنة. إحرام عمرة التمتع يجب أن يقع في أحد المواقيت البعيدة ولا يصح في أدنى الحل – وفي بعض الصور خلاف-, أما إحرام العمرة المفردة فيمكن إيقاعه في أدنى الحل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fcbarcelona2012.yoo7.com
 
العمرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البرصا :: المنتديات الإسلامية :: منتدي الحج و العمرة-
انتقل الى: